الدورة الثانية للمنتدى الإفريقي للإستثمار

رغم النمو الباهر وتزايد تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر خلال السنوات القليلة الماضية، تظل القارة الأفريقية منطقة واعدة بأكثر مما حققت بالفعل، بل إن مراكز الخبرة والمؤسسات الدولية ترى أن هناك فرصاً كبرى لا تزال غير مستكشفة، وتحتاج إلى تسليط الضوء من أجل اغتنامها من المستثمرين الدوليين، ما يخدم دول القارة جميعها، خصوصاً مع التقدم المحرز فيما يختص بدعم حركة التجارة البينية والتعاون الاقتصادي بين دول القارة السمراء.
 
ومن أجل تحقيق هذه الأهداف، أعلن البنك الأفريقي للتنمية، عن إطلاق المنتدى الثاني للاستثمار في أفريقيا، والذي تم تنظيمه في جوهانسبرغ بجنوب أفريقيا من 11 إلى 13 نوفمبر2019، وذلك بغرض عرض المزيد من الفرص الاستثمارية غير المستغلة بالقارة السمراء.

 
وقد تم بهذه المناسبة تقديم 59 مشروع عن 31 دولة مشاركة مع تنظيم وراشات وملتقيات للحوار والتواصل بين مختلف المشاركين في هذا المنتدى.
وكانت الجمهورية التونسية من بين المشاركين في أعمال هذا المنتدى الهام على مستوى القارة الإفريقية حيث مثل الوفد التونسي كل من السيدات والسادة:
  • نرجس دريدي سفيرة تونس بجنوب إفريقيا.
  • عاطف المجدوب عن الهيئة العامة للشراكة بين القطاع العام والقطاع الخاص.
  • بثينة بن يغلان عن صندوق الودائع والأمانات.
  •  منصف السمواي عن الديوان الوطني للتطهير..
  • عبد الرؤوف نويصر عن الشركة الوطنية لإستغلال وتوزيع المياه.
  • أنس جاب الله عن صندوق الصناديق.
وتم بهذه المناسبة تقديم مجمعة من المشاريع الهامة من الجانب التونسي على غرار:
  •  مشروع محطة تحلية مياه البحر بالحسيان "تونس الشمالية" بكلفة حوالي "880 مليون دينار".
  •  مشروع محطة تطهير المياه بقابس. بكلفة حوالي "470 مليون دينار"
  • مشروع محطة تحلية مياه البحر بقصور الساف من ولاية المهدية بكلفة حوالي "400 مليون دينار"
  • مشروع لزمة تفويض استغلال البعض من منشآت التطهير بتونس الشمالية والجنوب عن طريق عقود لزمة. بكلفة حوالي "470 مليون دينار"